الزملاء

אבי-בוסקילה
آﭬـي بوسيكلا

مرشح الاتحاد الديمقراطيّ

آﭬـي بوسيكلا هو ناشط سلميّ، ومرشّح القائمة الإسرائيليّة للسلام. شغل في السابق منصب مدير عام أكبر وأطول حركة سلميّة. قبل الانضمام إلى “سلام الآن”، قاد عدّة حملات اجتماعيّة وسياسيّة، من بينها النضال من أجل حقوق مجتمع الميم والعمّال المستقلين. كمبادر اجتماعيّ، أقام آﭬـي بالتعاون مع آخرين “جبهة الدفاع العام”- وهي منظمة غير حكوميّة تسعى لتقليص الفجوات الاجتماعيّة-السياسيّة في إسرائيل. على مدار العقد السابق، عمل آﭬـي مديرًا تنفيذيًّا لمكتبيّ دعاية وإعلان: David & Jonathan و”ميغزاريم” حيث بلور حملات لقطاعات معيّنة في إسرائيل. كلّ حملة أدارتها الشركتان تخلّلت منحى من المسؤولية المجتمعية. قبل عمله في مجال الدعاية والإعلان، شغل آﭬـي رتبة رائد في الجيش الإسرائيليّ لمدة 15 عامًا، وذاع صيته في عام 1997 بعدما منع مستوطنًا من ارتكاب مجزرة في الخليل.

nasreen
نسرين حداد- حاج يحيى

مديرة برنامج العلاقات العربيّة-اليهوديّة، المعهد الإسرائيليّ للديمقراطيّة

تعمل نسرين منذ العام 2015 مديرة لبرنامج العلاقات العربيّة-اليهوديّة في المعهد الإسرائيليّ للديمقراطيّة، حيث عملت سابقًا في مجال الأبحاث. قبل انخراطها في المعهد الإسرائيليّ للديمقراطيّ، أدارت نسرين في معهد مرحافيم مبادرة “التعدديّة في غرفة المعلّمين” بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بغية دمج معلّمين عرب في مدارس يهوديّة. بحكم ولادتها ونشأتها في مدينة الرملة وتخصّصها في مجال العلاقات العربيّة-اليهوديّة، تعمل نسرين على تجسير الفجوات الاجتماعيّة-الاقتصاديّة بين المواطنين العرب واليهود في إسرائيل. تحمل نسرين في جعبتها خبرة غنيّة في مجال النهوض بالتعليم غير الرسميّ في المجتمع العربيّ في إسرائيل، تحسين الوضع الاجتماعيّ-السياسيّ للشباب العرب وزيادة انخراط المواطنين العرب في مؤسّسات التعليم العالي وفي سوق العمل وزيادة تمثيل المواطنين العرب في الوظائف الحكوميّة وفي دوائر صنع القرار. حصلت نسرين على عدّة منح ودرجات امتياز أكاديميّة، من بينها منحة الجدارة الأكاديميّة لقسم الجغرافيا والبيئة البشريّة في جامعة تل-أبيب (2012) ومنحة الجدارة لصندوق بيكورا للعلوم (2011-2012). تعدّ حاليًا أطروحة الدكتوراه حول موضوع “أثر معوقات الحيّز الاجتماعيّ على جمود وخمود الشباب العرب (في الفئة العمريّة 18-22 عامًا) وتوجّهاتهم المستقبليّة”، في جامعة تل-أبيب. تحمل اللقب الثاني في التربية والجغرافيا الاجتماعيّة. نسرين هي مستشارة رئيسيّة في مؤسّسة بورتلاند وعضوة هيئة إداريّة في الصندوق الجديد لإسرائيل وشبكة نساء إسرائيل.

מיקי-גיצין
ميكي غيتزين

مدير الصندوق الجديد لإسرائيل

يشغل ميكي منصب المدير التنفيذيّ للصندوق الجديد لإسرائيل. قبل انخراطه هناك، شغل منصب مدير تنفيذي لمنظّمة “إسرائيل حرّة”- وهي منظّمة أهليّة تهدف إلى التأثير على الرأي العام وعلى سيرورات وضع الاستراتيجيات في قضايا الدين والدولة في إسرائيل. ميكي هو أيضًا عضو مجلس بلديّ في بلدية تل أبيب- يافا. عمل ميكي في السابق ناطقًا بلسان عضو الكنيست إيلان غيلون (ميرتس). قبل عمله مع عضو الكنيس غيلون، عمل ميكي مدير مشروع في منظّمة “الأصدقاء الأوروبيون لإسرائيل”- ومقرها مدينة بروكسل- التي تهدف إلى تطوير العلاقات بين البرلمان الأوروبيّ وإسرائيل. عمل ميكي أيضًا مديرًا مشاركًا لـ “مهرجان بيشيكيل”—وهي منظّمة إسرائيليّة غير ربحيّة تعمل على تطوير فضاءات للتعبير الفنيّ والثقافيّ في الضواحي في إسرائيل.
بعد إنهاء خدمته العسكريّة كضابط استخبارات في الجيش الإسرائيليّ، عمل مبعوثًا للوكالة اليهوديّة لأجل إسرائيل تحت رعاية الاتحاد اليهودي في إنديانا. يحمل ميكي اللقب الثاني في السياسة العامة من كلية لندن الجامعية، بعد حصوله على منحة تشيفنينج المقدّمة من وزارة الخارجيّة وشؤون الكومنولث والمجلس الثقافيّ البريطانيّ، واللقب الأول في العلاقات الدوليّة ودراسات الشرق الأوسط من الجامعة العبريّة. حصل ميكي على جائزة الصندوق الجديد لإسرائيل لحقوق الإنسان، وعلى جائزة غالنتر للقادة الإسرائيليين الشباب للعدالة الاجتماعيّة لعام 2015.

יעל-פתיר
ياعيل باتير

مديرة جي ستريت

تشغل ياعيل منصب مديرة في جي ستريت- وهي مجموعة ضغط سلميّة مُناصرة لإسرائيل. ولدت وترعرعت ياعيل في تل-أبيب، وهي تحمل اللقب الثاني في السياسات العامة واللقب الثاني في علم الاجتماع، علم الأجناس البشريّة والعلوم السياسيّة من جامعة تل-أبيب. عملت في السابق في مركز بيرس للسلام والابتكار، حيث شغلت منصب مديرة قسم القيادة المدنيّة. في الوقت نفسه، شغلت منصب المنسّقة الإسرائيليّة لمنتدى منظّمات السلام الإسرائيليّة- الفلسطينيّة: وهي شبكة تضمّ حوالي 100 منظّمة إسرائيليّة وفلسطينيّة للسلام والحوار- وقد شغلت هذا المنصب منذ إقامة المنتدى في كانون الثاني 2006 وحتى كانون الأول 2012. قبل ذلك، عملت ياعيل كباحثة وأستاذة مساعدة في جامعة تل-أبيب. ياعيل هي زميلة باحثة في برنامج أتكين في المركز الدوليّ لدراسات التطرّف في كلية كينجز في لندن، وزميلة في ميتـﭬيم- المعهد الإسرائيليّ للسياسات الخارجيّة والإقليميّة. تكتب ياعيل عن قضايا متعلّقة بالصراع الإسرائيليّ- الفلسطينيّ، المجتمع المدنيّ الإسرائيليّ، السياسات الإسرائيليّة، السياسات الإسرائيليّة، المجتمع اليهوديّ والسياسة الخارجيّة.

יהודה-גרינפלד
يهودا غرينفيلد- غيلات

مُخطّط مدن

يهودا هو مهندس معماريّ، مُخطّط ومؤسّس مشارك لـ SAYA- تصميم من أجل التغيير، وTerra Una للتخطيط م.ض. تخرّج من مدرسة كينيدي للإدارة الحكوميّة (لقب ثاني في السياسة العامّة)، يحمل اللقب الأول في الهندسة المعماريّة من معهد إسرائيل للتقنية – التخنيون (لقب أول بتفوّق)، ويعدّ حاليًا أطروحة الدكتوراه في الجامعة العبريّة في القدس (موضوع الأطروحة: الحراك العابر للحدود في الأنظمة الحدوديّة السلميّة). يتمحور تخصّصه حول العلاقة بين التصميم، التخطيط، حلّ الصراعات والسياسة، لبلورة توجّهات سلميّة للقضايا الأمنيّة. عمل في السابق مستشارًا لتسيبي ليفني، وزيرة الخارجية الإسرائيليّة سابقًا، لرؤوفين ريفلين، رئيس الدولة، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من من المؤسّسات الحكوميّة، المنظّمات غير الحكوميّة، المبادرات السلميّة والمؤسّسات البحثيّة وذلك لإجراء أبحاث وتطوير أدوات وشراكات لتعزيز مفهوم الأنظمة الحدوديّة البناءة وحلّ الصراعات في مناطق النزاع الاقتصاديّ، المدنيّ والمكانيّ. على مرّ السنين، شكّل نشاطه قاعدة بيانات واسعة في مجال الحلول السلميّة، وقد شكّل أيضًا مرجعية مهنيّة للعديد من واضعي السياسات، الهيئات العسكريّة وقادة المفاوضات. ألّف “Children of Time and Residents of Space”- أبناء الزمان وسكان المكان (إصدار دار النشر ريسلينغ، 2015) وكتب مؤلّفات عديدة حول نشاطه.

מיכל-גרא
ميخال غرا- مرغليوت

مديرة شبكة النساء الإسرائيليات

ميخال هي مديرة شبكة النساء الإسرائيليات. قبل تقلّدها منصب شبكة النساء الإسرائيليّة، عملت ميخال مستشارة برلمانيّة رئيسيّة لعضوة الكنيست ميراف ميخائيلي. بين العام 2010 و 2012، أنهت ميخال فترة التدريب في مكتب المحاماة أورنا لين وشركائها، حيث تخصّصت في قوانين العمل. في الفترة ما بين 2007 و 2010، عملت ميخال كمنسّقة في معهد لاوفر للدراسات النسائيّة في الجامعة العبريّة. تحمل ميخال اللقب الأول في الفلسفة، الاقتصاد والعلوم السياسيّة، واللقبين الأول والثاني في الحقوق، مع التخصّص في الدراسات الجندريّة. كانت عضوة في الهيئة الإداريّة لشبكة النساء الإسرائيليات، وفي المنتدى القانونيّ واللجنة الماليّة للمنظّمة. على مدار العقد الماضي، نشطت ميخال في مجال النهوض بحقوق المرأة وتعزيز الوعي حول الموضوع.

רמי-הוד
رامي هود

مدير مركز كاتسنيلسون

يشغل رامي منصب المدير التنفيذيّ لمركز بيرل كاتسنيلسون. يحمل رامي اللقب الثاني في علم الاجتماع من جامعة بن غوريون في النقب، حيث تمحور بحثه حول اللامساواة في مجال التربية والتعليم في إسرائيل. قبل التحاقه بـ SEA، عمل رامي على مدار خمس سنوات في “قوة للعمال”- وهي نقابة عماليّة رائدة أقيمت عام 2008، والتي أحيت مجال التنظيم العماليّ في إسرائيل. كان رامي أول من يوظّف في المنظّمة عقب إنشائها، ولعب دورًا رئيسيًّا في تطوير مبناها التنظيميّ والمهنيّ، إلى جانب تنظيم العمال من مختلف القطاعات. عمل رامي في السابق مع الزعيم السابق لحزب العمل، عضو الكنيست عمير بيرتس، وأدار أيضًا برنامجًا مميزًّا في جامعة حيفا والذي شارك فيه طلاب عرب ويهود من أجل التنظيم الجماهيريّ في المجتمعات المهمّشة. يعمل رامي محاضرًا، معلّقًا صحفيًّا وناشرًا في الصحف الإسرائيليّة حول قضايا اللامساواة، السياسة الاجتماعيّة والسياسة بشكل عام.

מיכל-צרנוביצקי
ميخال تشيرنوفتسكي

رئيسة الفرع الحريديّ لحزب العمل

ميخال هي مؤسّسة ورئيسة الفرع الحريديّ في حزب العمل، ومرشّحة لقائمة حزب العمل. كانت واحدة من عدّة نساء حريديات اللواتي ترشحن لانتخابات المجلس البلدي الرجاليّ في إلعاد، وهي بلدة متديّنة. تدير ميخال “حريديون من أجل الدولة”- سلسلة دورات لرجال ونساء حريديين ناشطين في مجال السياسة- وهو مشروع لصندوق كاتسنيلسون بيرل ومؤسّسة فريدريش إيبرت. ميخال هي أيضًا زميلة في أكاديمية الاقتصاد الاجتماعيّ وعضوة ناشطة في قوة للعمال- منظّمة عماليّة ديمقراطيّة في إسرائيل. تنشط ميخال أيضًا في “بات ميليخ”- منظّمة لمساعدة النساء ضحايا العنف الأسريّ في المجتمعات المتديّنة. تشغل أيضًا منصب عضوة في الهيئة الإداريّة لشبكة النساء الإسرائيليات، وتكرّس جلّ جهودها لدمج النساء اليهوديات الحريديات في السياسة المحليّة والوطنيّة في إسرائيل. تؤمن ميخال بضرورة اتحاد جميع الإسرائيليين في النضال من أجل العدالة الاجتماعيّة والسلام. تحمل ميخال اللقب الأول في علم الحاسوب، وتعيش مع زوجها وأطفالها الأربعة في إلعاد.

אמגד-שביטה
أمجد شبيطة

مدير مشارك، سيكوي

أمجد هو ناشط سياسيّ واجتماعيّ، عُيّن مدير تنفيذيّ مشارك لجمعية سيكوي في آذار 2019، بعد 7 سنوات من العمل في الجمعية. انضم إلى سيكوي عام 2010 كمدير مشارك لقسم السياسات المتساوية، حيث عمل لمدّة سنتين. في عام 2014، عادة إلى سيكوي مجدّدًا، وترأسَ مجال الفعاليات الجماهيريّة في المجتمع العربيّ وشغل منصب مدير مشارك لمؤشّر التمثيل الذي يرصد نسبة تمثيل المجتمع العربيّ في الإعلام العبريّ في إسرائيل.
شغل أمجد في السابق منصب السكرتير العام للشبيبة الشيوعيّة لمدّة ستة أعوام، أدار المكتب البرلمانيّ للنائب دوف حنين (الجبهة الديمقراطيّة للسلام والمساواة- القائمة المشتركة) وعمل مراسلًا لصحيفة الاتحاد- وهي الصحيفة اليوميّة العربيّة الوحيدة في البلاد- وكان عضوًا في هيئة التحرير. عمل أمجد أيضًا محرّر مضامين لموقع “كلّ الحقّ” بالعربية.
ينشط أمجد في مختلف النضالات والمبادرات من أجل تحقيق السلام، المساواة والديمقراطيّة. يكتب مقالات رأي بالعبرية والعربيّة حول النضال من أجل تحقيق شراكة عربيّة-يهوديّة في إسرائيل.
يحمل أمجد اللقب الثاني في العلوم السياسيّة من الجامعة العبريّة في القدس (2012) واللقب الثاني في الاتصال والإدارة من كلية الإدارة (2001). يسكن في الطيرة مع زوجته وابنته.

מייסם-גלגולי
ميسم جلجولي

مديرة إقليميّة، نعمات- المثلّث الشماليّ

ميسم هي ناشطة اجتماعيّة، نسويّة وسياسيّة في إسرائيل. في عام 2007، انتُخبت للهستدروت وأصبحت رئيسة نعمات- المنظّمة النسائيّة التابعة للهستدروت، وأكبر منظّمة نسائيّة في إسرائيل، كمرشّحة الجبهة الديمقراطيّة للسلام والمساواة. تنشط ميسم منذ بداياتها في التنظيم النسائيّ في 6 بلدات عربيّة في إسرائيل، وبفضل ذلك، تمكّنت في العام الماضي من تنظيم واحدة من أكبر المظاهرات القطريّة في إسرائيل، احتجاجًا على العنف ضد النساء في إسرائيل.
تساهم ميسم أيضًا في بناء مجتمع مستقبليّ مشترك لليهود والعرب في إسرائيل. ميسم عضوة في فريق القيادة القطريّ لـ”نقف معًا”- وهو حراك إسرائيليّ ينظّم العرب واليهود في البلاد حول حملات من أجل السلام، المساواة والعدالة الاجتماعيّة. ميسم عضوة في الهيئة الإداريّة لجمعية سيكوي- وهي جمعية التي ترافع من أجل المساواة في المعاملة والحضور في الحيّز العام للعرب واليهود، وإيتاخ- معكِ: حقوقيات من أجل العدالة الاجتماعيّة.
تحمل ميسم اللقب الأول في علم الجريمة وعلم الاجتماع واللقب الثاني في القيادة التربويّة من جامعة بار إيلان. تعيش مع عائلتها في الطيرة.

אמיר-פקורי
أمير فاخوي

مدير المعهد البحثيّ واحة السلام

ولد وترعرع أمير في مدينة عكا، ويسكن حاليًا في مدينة حيفا مع زوجته وأطفالهما الثلاثة. يعمل محاميًا وخبيرًا في علم الاجتماع السياسيّ والثقافيّ (يعدّ حاليًا أطروحته في جامعة حيفا)، ومديرًا للمعهد البحثيّ واحة السلام. ينشط أمير في عدّة مبادرات سياسيّة أهليّة، ويحتل مكانة معتبرة في اللجنة القياديّة لــ “دولتان، وطن واحد” التي تسعى لتطوير نموذج سلميّ يحترم سيادة كلا الشعبين، ويناهض الفصل التام.
يعمل أيضًا ميسّرًا في منظّمات غير حكوميّة وفي مجموعات حواريّة. في عام 2018، حرّر أمير كتاب Attainable Alliances: the Case of the Palestinian Minority in the Israeli Political Field (تحالفات محتملة: الأقلية الفلسطينيّة في السياسة الإسرائيليّة). يضمّ الكتاب مقالات لساسة، أكاديميين ونشطاء رائدين حول مستلزمات إنشاء تحالف سياسيّ بين اليهود والعرب في إسرائيل.

ניסרין-שחאדה
نسرين شحادة

قيادة “نقف معًا”

نسرين هي من قادة حراك “نقف معًا”- حيث تعمل حاليًا كمنسّقة جماهيريّة وميدانيّة ومديرة الحلقة الحيفاويّة. تحمل شهادة الدكتوراه في الهندسة الكيميائيّة وتقنية النانو. انضمت إلى حراك “نقف معًا” كمنظّمة للحلقة الحيفاويّة. تترأسّ منذ عام 2017 مجال التشبيك والخدمة الميدانيّة في حراك “نقف معًا”. في إطار نشاطها هذا، تعمل على بناء شراكات بين الحراك ومختلف المجموعات النضاليّة في مختلف أنحاء إسرائيل، مع التركيز على الضواحي الجغرافيّة والاجتماعيّة، وعلى الفئات المهمّشة.

הלל-בן-ששון
هيلل بن ساسون

مدير IDEA – مركز الديمقراطية الليبرالية

يحمل هيلل شهادة الدكتوراه، متزوج وأب لثلاثة أطفال ويشغل منصب مدير مركز الديمقراطيّة الليبراليّة.
حصل هيلل على لقب الدكتوراه في اللاهوت اليهوديّ من الجامعة العبريّة في القدس عام 2013، بعد تقسيم دراسته بين الجامعة العبريّة، جامعة نيويورك وجامعة برلين الحرّة. لديه إصدارات عامّة وعلميّة في اللاهوت اليهوديّ الكلاسيكيّ، السياسات الإسرائيليّة واللاهوت السياسيّ. كتابه الأول صدر مؤخّرًا عن دار النشر ماغنس، وستصدر هذا العام نسخته الإنجليزيّة عن دار النشر بالغريف ماكميلان.
في السنوات الأخيرة، عمل هيلل كأستاذ مساعد زائر في مجال الدراسات الإسرائيليّة في المعهد العالي للاهوت اليهوديّ وترأس برنامج “ميشوليم” الخاصّ للتربية السياسيّة والمدنيّة في كليّة أورانيم. يعمل أيضًل مستشار مضامين في ديوان رئيس الوزراء.
بين العام 2012 و 2015، وبعد فترة طويلة من النشاط السياسيّ الأهليّ، انضم هيلل إلى مولاد: مركز تجديد الديمقراطية الإسرائيليّة، حيث عمل مديرًا للبرامج.

פידא-נערה
فداء نعرة (طبعوني)

مديرة مشاركة، مهباخ-تغيير

تشغل فداء منصب مديرة مشاركة في مهباخ-تغيير. ولدت في مدينة الناصرة وترعرعت في واحة السلام- وهي بلدة عربية يهودية.
فداء هي أم لابنتين.
تحمل فداء اللقب الأول في العمل الاجتماعيّ من كلية تل-حاي، واللقب الثاني في الدراسات الجندريّة من جامعة بار-إيلان. تدأب فداء منذ صغرها على التعلّم والنمو على المستويين الشخصيّ والمهنيّ. شاركت في العديد من الدورات والتدريبات، مثل إدارة الصراعات، التنظيم الجماهيريّ من أجل التغيير المجتمعيّ، توجيه مجموعات وغير ذلك.
فداء عضوة في السكرتارية القطريّة للجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، وقد ترشّحت للمقعد الثامن في قائمة الجبهة في انتخابات العام 2019.
إلى جانب شغفها للتعلّم، تكرّس فداء جلّ جهودها من أجل تحقيق العدالة الاجتماعيّة. على مدار السنوات الـ 25 الماضية، كرّست فداء حياتها من أجل تمكين النساء وإحداث تغيير مجتمعيّ. بدأت فداء نشاطها كمتطوّعة شابة في الخطّ الدافئ لضحايا العنف الجنسيّ.
عملت فداء كمركّزة لمشروع رفع الوعي في “نساء ضد العنف” لمدّة 13 عامًا، ومن ثم ترأست وحدة التغيير المجتمعيّ في الجمعية نفسها.
بدأت فداء عملها في مهباخ-تغيير كمديرة مشاركة في عام 2013. المنظّمة هي عبارة عن مبادرة عربيّة-يهوديّة أهليّة ونسويّة من أجل التغيير المجتمعيّ ومن إجل النهوض بمجتمع مشترك في إسرائيل، تسوده المساواة في الفرص للجميع.

סאמר-סוויד
سامر سويد

مدير تنفيذيّ للمركز العربيّ للتخطيط البدي

يشغل سامر منصب مدير المركز العربيّ للتخطيط البديل الذي يُعنى بقضايا التخطيط والبناء في المناطق العربيّة. يعمل سامر أيضًا كموجّه مجموعات في مجال حلّ الصراعات في واحة السلام. ترأس سامر في السابق لجنة الطلاب العرب في جامعة حيفا، ويشغل حاليًا منصب سكرتير المبادرة العربيّة-الدرزيّة لإنهاء التجنيد العسكريّ الإلزاميّ للدروز ومنصب عضو في السكرتارية القطريّة للجبهة الديمقراطيّة للسلام والمساواة.
يحمل سامر اللقب الثاني في الدراسات الديمقراطية من جامعة حيفا، ويعمل حاليًا على كتابة أطروحته. يعيش مع عائلته في حيفا.

6
مرسي أبو مخ

رئيس بلدية باقة الغربيّة

وُلد مرسي عام 1973 في باقة الغربيّة (التي أصبحت مدينة عام 1996). تخرّج أبو مخ من الكلية الأرثوذكسيّة في حيفا عام 1991. درس الحقوق في كوفنتري، إنجلترا. على مدار 15 عامًا، عمل أبو مخ كمحامي دفاع جنائيّ.
في عام 2011، انتخب رئيس لبلدية باقة الغربيّة، التي يبلغ عدد سكانها 30000 نسمة، وهو لا يزال في الـ 37 من عمره. في عام 2015، فاز مجددًّا بانتخابات السلطات المحليّة، وأصبح رئيس بلدية لدورة ثانية التي ستنتهي في كانون الأول 2019.
درس أبو مخ في مركز هرتسليا متعدّد التخصّصات حيث حصل على اللقب الثاني في العلوم السياسيّة. كتب رسالته حول المدارس المسيّسة التابعة للأقلية العربيّة في جامعة حيفا، حيث حصل على شهادة الدكتوراه. كتب أبو مخ أطروحة الدكتوراه حول الصراعات الإثنيّة ودور رأس المال الاجتماعي في بناء السلام المستدام: رواندا، البوسنة والهرسك وسريلانكا كدراسات حالة.
ينشر أبو مخ مقالات بالعبرية والعربيّة في إصدارات مختلفة. يتطرّق في كتاباته إلى قضايا سياسيّة واجتماعيّة، مع التركيز على الحياة السياسيّة للأقلية العربيّة في إسرائيل. أصدر كتابين، الأول حول المدارس المسيّسة للعرب في إسرائيل، والثاني حول رأس المال الاجتماعيّ ودوره في بناء سلام مستدام بين مجموعات إثنيّة متنازعة.
أبو مخ هو باحث في برنامج دراسات ما بعد الدكتوراه في مركز تامي شطاينميتس في جامعة تل-أبيب، حيث يتدارس حركة مقاطعة الانتخابات البرلمانيّة.

11
حين أريئيلي

نائبة رئيس بلدية أبيب-يافا

تشغل حين منصب نائبة رئيس البلدية، وهي مسؤولة عن قسم الرفاه والصّحة العامّة. أحد مجالات اهتمامها هو تطبيق ممارسات العدالة التوزيعيّة وتغيير الخطاب من “المساواة” إلى “العدالة”. تسعى لتعزيز التوجّه الشموليّ الذي يرى الفرد بجميع حالاته.
تبلغ أريئيلي من العمر 43 عامًا، وهي مثلية نسويّة ومتداخله في النشاط المجتمعيّ منذ عشرين عامًا.
شغلت حين منصب رئيسة الهيئة الإداريّة للجمعية الأم (هأغودا) لمثليي الجنس، مزودجي التوجّه الجنسيّ والمتحوّلين جنسيًا. في إطار منصبها، قادت حين الجمعية إلى إنجازات رائعة لمجتمع “الميم” في إسرائيل: التفاوض مع وزارة المالية لزيادة الميزانيات للمنظّمات الجماهيربّة، قيادة أكبر مظاهرة في تاريخ مجتمع الميم، إنشاء البنية التحتية لخطاب مشترك لجميع منظّمات مجتمع الميم، المبادرة لمشروع مبتكر لتدريب وتوجيه أعضاء من مجتمع الميم المرشّحين لانتخابات السلطات المحليّة في تشرين الأول 2018، ومبادرات أخرى من أجل مجتمع الميم.
حين هي شخصية قياديّة في الحركة النسوية الإسرائيليّة، وإحدى مؤسّسات الحركة النسائيّة التي تبلورت في كانون الأول 2018 على إثر الاحتجاجات النسائيّة التي جمعت بين نساء عربيات ويهوديات اتّحدن من أجل تغيير الواقع.
عملت في السابق مستشارة سياسيّة وناطقة بلسان ميراف ميخائيلي من حزب العمل، المعسكر الديمقراطيّ الليبراليّ، والتي تعتبر شخصية عامّة ونسويّة مهمّة في إسرائيل.
حين هي أيضًا المؤسَسة المشاركة والمديرة التنفيذيّة لـ “دغري”- وهو مشروع مجتمعيّ لبناء الشراكة في المجتمع المدنيّ الإسرائيليّ- يقوم المشروع على التشبيك وعلى منصّة رقميّة لتشجيع الأفراد والمنظّمات في المجتمع المدنيّ على العمل سويةً من أجل الصالح العام. عملت أيضًا كمستشارة في قطاع الأعمال لمصالح تجارية-اجتماعيّة نسائيّة، وأعطت محاضرات في جميع أنحاء البلاد حول مواضيع شتى مثل صورة الجسد ورهاب السمنة.
حين هي أيضًا عضوة في الهيئة الإداريّة لـ “إيتاخ-معكِ”: حقوقيات من أجل العدالة الاجتماعيّة، وقد مثّلت مدينتها في الهيئة الإداريّة لمتحف تل-أبيب للفتون و “أحوزات هاحوف”- شركة تابعة لبلدية تل- أبيب- يافا، والتي تدير مواقف السيارات في جميع أنحاء تل أبيب-يافا. حين هي أيضًا عضوة في اللجنة الاستشاريّة والهيئة الإداريّة لـ “ماتسميحيم”- منظّمة غير ربحيّة للحدّ من العنف في جهاز التربية والتعليم، وعضوة في الهيئة الإداريّة للجمعيّة الأم لمثليي الجنس، مزودجي التوجّه الجنسيّ والمتحوّلين.

1
نضال عثمان

نائب رئيس بلدية طمرة

يعمل نضال محاميًا ومستشارًا لعدّة مبادرات أهليّة وإعلاميّة. يشغل حاليًّا منصب نائب رئيس بلدية طمرة. حتى العام 2018، ترأس نضال لجنة مناهضة العنصريّة في إسرائيل، وفي عام 2013، شغل منصب مدير بديل لـ”مساواة”- المركز الفلسطيني لحقوق المواطنين العرب في إسرائيل.
في الفترة ما بين 2006-2008، أصدر نضال المجلة الرياضيّة باللغة العربيّة “دنيا الرياضة والشباب” وطوّر البرنامج التلفزيونيّ “حقوقنا” على تلفزيون هلا، حيث قابل مختلف النشطاء في مجال حقوق الإنسان حول مختلف القضايا. بالإضافة إلى وظيفته كمنظّم جماهيريّ في مركز مساواة، أسّس نضال لجنة مناهضة العنصرية في إسرائيل- وهي ائتلاف منظّمات من مختلف القطاعات، والتي تناهض العنصريّة من خلال التضامن والعمل المشترك العابر للأعراق.
يشارك نضال نشطاء آخرين نضالات عنيدة ضد العنف المجتمعيّ ومن أجل الحدّ من انتشار الأسلحة غير المرخّصة. ترأس اللجنة المحليّة لمناهضة الأسلحة غير المرخّصة في مدينته- وهي مبادرة لمنظّمات مختلفة تنشط في مدينته. في عام 2018، انتُخب عضو في المجلس البلديّ ونائب لرئيس البلديّة.
يكتب نضال مقالات رأي بالعبرية والعربية حول قضايا حقوق الإنسان.
نضال أب لابنتين.

8
ليمور يعقوف -سافراي

مديرة قسم التربية والتعليم، المجلس الإقليميّ في الجليل الجنوبيّ

ترعرعت ليمور في البلدة الزراعيّة غان-أور في غوش قطيف. تقيم منذ 16 عامًا في كيبوتس متديّن، معاليه غلبواع. تحمل اللقب الأول في علم الجريمة، علم الاجتماع وعلم الأجناس البشريّة، واللقب الثاني في علم الاجتماع التربويّ. لديها أيضًا شهادة تدريس في الأدب. عملت ليمور لعدة سنوات كمستشارة، مركّزة ومديرة للعديد من البرامج التربويّة. أقامت بالتعاون مع آخرين “معهد توراه فيعافوداه”- برنامج تربويّ للصهيونيّة الدينيّة الليبراليّة. في السنوات الأخيرة، أدارت ليمور قسم تعليم الرياضيات للشباب في حركة الكيبوتس المتديّن، وكانت عضوة في سكرتارية الحركة. نشطت ليمور على مدار سنوات طويلة في مختلف المبادرات الاجتماعيّة في مجالات النسويّة، المجتمع المشترك والنضال ضد العنصرية. ليمور هي عضوة في الهيئة العامّة للمجلس الإقليميّ “عيمق هماعيانوت” وفي الهيئة الإداريّة المالية للمجلس، إلى جانب عضويتها في ائتلاف المنظّمات الدينيّة لمناهضة الدعارة في إسرائيل، في الهيئة الإداريّة لـ “بيت لوحاني هاغيطاؤوت” وفي اللجنة التوجيهيّة لمنتدى دوف لوطمان.
ليمور متزوّجة من أفيعاد، وهي أمّ لأربعة أطفال.

2
خلود مصالحة

مديرة، مركز إعلام

تعمل خلود في مجال الإعلام منذ 18 عامًا. بدأت مسيرتها المهنية بعد الدراسة في مركز إعلام كباحثة إعلاميّة. في عام 2008، انضمت لموقع بكرا في محاولةٍ لتطوير نوع مختلف من الصحافة. تشغل مصالحة حاليًا منصب المديرة التنفيذيّة لمركز إعلام- المركز العربيّ للحريات الإعلاميّة والتنمية والبحوث، ورئيسة التحرير المنفّذة في موقع بكرا- الموقع العربيّ الأول الذي يتناول قضايا اجتماعيّة.
بالإضافة إلى عملها في مركز إعلام وموقع بكرا، تنشط مصالحة في عدّة مشاريع جماهيريّة لتمكين المجتمع العربيّ وتعزيز حضوره في الإعلام الإسرائيليّ.
تمحورت دراساتها السابقة، من جملة أمور عديدة، حول صورة العرب في الإعلام الإسرائيليّ وخطاب حقوق الإنسان في الإعلام الإسرائيليّ.
شاركت مصالحة أيضًا في عدّة أفلام وثائقيّة وبرامج دوكودراما (الدراما الوثائقيّة)، مع التركيز على حقوق النساء وحول قضايا سياسيّة، ثقافيّة وجندريّة في المجتمع العربيّ.

9
لورا تالينوفسكي

نائبة المدير التنفيذيّ، شحاريت

تعيش لورا في حيفا، وتشغل منصب نائبة المدير التنفيذيّ لشحاريت: مؤسّسة بحثيّة وحاضنة لتطوير القيادة التي تهدف إلى تعزيز التعدّديّة في السياسة الإسرائيليّة وخلق سياسة تخدم الصالح العام. قبل ذلك، ترأست “ميخانيت ربين: أكاديمية القيادة الشابة”. درّست مساقات في الاقتصاد، الجندر، المجتمع والحكومة في أكاديمية رابين للقيادة وأماكن أخرى. أدارت حركة صوت واحد التي تدعم حلّ الدولتين.
عملت قبل ذلك مستشارة برلمانيّة للنائبة شيلي يحيموفيتش. تحمل لورا اللقب الثاني في السياسة العامّة واللقب الأول في العلوم السياسيّة وعلم الاجتماع من الجامعة العبريّة في القدس، وقضت سنة في جامعة نيويورك كزميلة في برنامج القيادة Paths to Peace للإسرائيليين والفلسطينيين.
لورا هي أحد مؤسّسي مجموعة النشطاء “الجيل 1.5”- إسرائيليون شباب ناطقون بالروسية، فقد ولدت لورا في أوكرانيا وهاجرت إلى إسرائيل عندما كانت في السادسة.

7
محمّد خلايلة

مستشار سياسيّ

محمّد هو عضو في الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، وناشط سياسيّ واجتماعيّ. عمل في السابق كمساعد برلمانيّ للنائب يوسف جبارين. يعدّ أطروحة الدكتوراه في قسم العلوم السياسيّة في جامعة حيفا. يتمحور عمله الأكاديميّ حول العشائر في المجتمعات المحليّة العربيّة في إسرائيل، الأراضي الفلسطينيّة والأردن. كتب رسالة الماجستير حول تضاؤل قوة الأحزاب العربيّة في انتخابات السلطات المحليّة في إسرائيل- وقد فازت رسالته هذه بجائزة البحث الأكاديميّ المتميّز، تقدمة الجمعية الإسرائيليّة للعلوم السياسيّة. يدرّس خلايلة في كلية أورانيم في قسم علم الاجتماع والتربية المدنيّة.

10
حين ليبرمان

صحافيّة

حين هي مراسلة أخبار، مقدّمة برامج وصحافية ثابتة في “هاماكور”- المجلّة الإخباريّة التلفزيونيّة التابعة للقناة 13. بدأت ليبرمان مسيرتها المهنيّة في الصحافة خلال تأدية الخدمة العسكريّة، حيث انضمت إلى إذاعة الجيش الإسرائيليّ، كمراسلة للشؤون الخارجيّة أولًا، وكمراسلة للقضايا الجنائيًّة لاحقًا. تخرّجت من جامعة مدينة نيويورك حيث حصلت على اللقب الأول في التاريخ، من ثم عادت إلى إسرائيل وترأست مجال الأخبار الثقافيّة في أخبار القناة العاشرة. أعدّت ليبرمان للنشرة الإخباريّة المسائيّة برامج وثائقيّة مميزّة حول مواضيع مختلفة، من بينها القانون الإسرائيليّ ضد الإجهاض، جيل الشباب في المجتمع العربيّ-الفلسطينيّ، التحرش الجنسيّ والثمن الذي تدفعه النساء عند الكشف عن قصصهن، سياسات علم الآثار وغير ذلك. كانت حين زميلة في “غيشر”- لتعزيز الترابط بين إسرائيل ويهود الشتات، وفي برنامج القيادة الشابة ROE.

3
عبد أبو شحادة

عضو مجلس بلديّ، تل أبيب- يافا

عبد هو عضو مجلس بلديّ في بلدية تل ابيب-يافا، حيث يشغل مقعدًا ضمن الائتلاف. مؤسّس وعضو حركة يافا الشابة، ويمثّلها في المجلس البلديّ. يدور اهتمامه الأساسيّ حول تنظيم المجتمع العربيّ في يافا وعزلته الاجتماعيّة والثقافيّة عن باقي المدينة. يعدّ عبد رسالة الماجستير في العلوم السياسيّة، مع التركيز على المجتمع الفلسطينيّ في يافا. لديه مدوّنة في “هاعوكيتس”.

12
إفرات يرداي

رئيسة الهيئة الإداريّة لجمعية اليهود الإثيوبيين

إفرات هي طالبة دكتوراه في علم الاجتماع في جامعة تل-أبيب، وهي محاضرة، ناشطة ورئيسة الهيئة الإداريّة لجمعية اليهود الإثيوبيين. ولدت في أشدود وتعيش في تل-أبيب. تحمل اللقب الثاني في السياسة ونظام الحكم من جامعة بن غوريون في النقب، وتجري بحثًا حول انسيابية مفهوم المواطنة في إسرائيل. خلال دراستها، أقامت مجموعة “السياسة الإثيوبيّة”- مجموعة قراءة تضم طلابًا من أصول إثيوبيّة الراغبين في تطوير معرفتهم حول التاريخ الإثيوبيّ وقضايا الهوية والعنصريّة في إسرائيل وأماكن أخرى.
في عام 2015، في أعقاب نجاح مجموعة القراءة، بادرت لتطوير مساق أكاديميّ في قسم السياسة والحكومة في الجامعة. كان مساق “الهوية السوداء في حيز أبيض: المجتمع الإثيوبيّ في السياق الإسرائيلي” جزءًا من برنامج التخصّص في مجال السياسة حتى 2017. درّست هذا المساق أيضًا في إطار برنامج الدراسات اليهوديّة للطلاب العاملين، في الكلية الأكاديميّة أونو. في عام 2012، أسّست دار النشر “راعاف” في بئر السبع، لإضافة إصدارات لكتّاب داكني البشرة إلى سوق الكتب في إسرائيل. حرّرت كتاب الشعر الأول- كوشي لإيما شيلاهيم- أنطولوجيا مؤقّتة للشعر الأسود.
في الفترة ما بين 2010-2012، شغلت منصب الناطقة بلسان الجمعية الإسرائيليّة لليهود الإثيوبيين، ونشرت مقالات رأي حول العنصريّة بشكل عام والعنصريّة المؤسّساتيّة بشكل خاص. في عام 2010، أنشأت مدونة الطلاب الإثيوبييين الشباب، والتي دعت للتفكير النقديّ ولتحدّي الرواية الأكاديميّة للهجرة (عاليا) واستيعاب اليهود الإثيوبيين. كتبت يرداي على مدار سنتين زاوية “أسود من السواد” في مجلّة “هاماكوم هاخيه حام بغيهينوم”- وهي مجلة مستقلة تتناول قضايا اجتماعيّة- اقتصاديّة، وتكتب من حين لآخر في صحيفة هآريتس.
ترأست المجموعة البحثيّة “اليهود الإثيوبيون: إعادة كتابة قصتهم” في معهد فان لير في القدس، في الفترة ما بين 2015-2018.

4
فداء شحادة

عضوة بلدية اللد

فداء شحادة هي عضوة في بلدية اللد منذ 2018 ، تحمل اللقب الثاني (ماجستير) في تخطيط المدن من جامعه بن غوريون في بئر السبع لإيمانها بأن قضايا الأرض والمسكن مهمّة جدًا لمناهضة اللامساواة تجاه المواطنين الفلسطينيين في اللد.
فداء من مؤسسي حركة “خطوة” الشبابية في اللد والرملة، حيث تضع الأساسات لتطوير وبناء مشاريع إسكان للشباب الفلسطينيّ- وقادت مع ناشطات وناشطين من اللد والرملة أحد أهم النضالات في قريه دهمش التي كانت مهدده بالهدم .
عملت فداء لعدة سنوات كموجهة مجموعات شبابية في اللد وخارجها في مجالات مختلفة، من أهمها التوعية حول الهوية والمساواة بين الجنسين، وذلك في إطار جمعية نساء ضد العنف، بلدنا- جمعية الشباب العرب، والمؤسسة العربية لحقوق الإنسان، ورافقت ضمن مشروع “جذور” أكاديميين وأكاديميات في سنوات دراستهم الأولى لرفع نسبه الأكاديميين في اللد.
على الصعيد الخارجيّ، فداء هي من مؤسّسات حملة “حب في زمن الابارتهايد” للتواصل بين أبناء وبنات الشعب الواحد وحملة “برافر لن يمر” وهدفها إسقاط قانون برافر. تعمل فداء مع مؤسسة “أهل” في دعم وتدريب مجموعات مختلفة على نهج تنظيم المجتمع القيمي. التحقت بعدها ببرنامج التعلم عن بعد Leading Change التابع لجامعة هارفرد، وذلك لتعليم أساسيات النهج.
تؤمن فداء بأنّ التغيير يأتي من أصحاب القضية ومن خلال العمل الأهليّ، وبأنّ التغيير الحقيقيّ يتطلّب مشاركة النساء، العمال والعاملات، الطالبات والطلاب، ربات المنازل، الأكاديميين والأكاديميات، أصحاب المصالح بغض النظر عن اختلافاتهم الإثنيّة، الدينيّة، الجندريّة أو العمريّة.

5
ستاف غيل

مدير شبكة إيريز للأكاديميين ما قبل الخدمة العسكريّة

يدير ستاف شبكة إيريز المكوّنة من برامج تربويّة تفصل بين البرنامج والآخر ست سنوات دراسيّة- وهو برنامج تحضيريّ. قبل العمل في هذا المجال، أدار البرنامج التحضيريّ ما قبل العسكريّ Be’eri لتطوير قيادة شابة متنوّعة في إسرائيل. خدم في الجيش الإسرائيليّ كضابط في وحدة قتاليّة على مدار سبع سنوات. غيل هو مؤسّس وعضو الهيئة الإداريّة لبرنامج “ياهاف”للتربيّة والإيديولوجيّة لمتطوعي الخدمة المدنيّة في حركة الكيبوتسات. يحمل غيل اللقب الأول في العلوم السياسيّة واللقب الثاني في إدارة النظم التربويّة من جامعة تل-أبيب.
يعيش في بيت بيرل مع زوجته وابنه.