طاقم العمل

mikhael
ميخائيل مانيكين

مدير

يشغل ميخائيل منصب مدير برنامج التحالف. قبل تعيينه مديرًا للبرنامج، عمل ميخائيل مديرًا لـ “مولاد”- وهي مؤسّسة بحثيّة تقدّميّة غير حزبيّة في القدس، ويتمحور نشاطها حول التغيير الديمقراطيّ في إسرائيل. قبل ذلك، شغل منصب المدير التنفيذيّ لـجمعية “كسر الصمت”- وهي مجموعة جنود إسرائيليين سابقين يتمحور نشاطهم حول رفع الوعي الجماهيريّ حِيال آثار وعواقب السيطرة العسكريّة على الضفّة الغربيّة وقطاع غزة.
كتب ميخائيل مختلف المقالات حول الشؤون الخارجيّة لدولة إسرائيل وحول العلاقات العربيّة-اليهوديّة في إصدارات عديدة من بينها مجلة “فورين بوليسي”، مجلة “فورين أفيرز”، “هآريتس” والمجلة الأسبوعيّة “ذا نيشن”. ميخائيل هو زميل في صندوق كاتسنيلسون، حيث يكتب مقالات حول السياسات الخارجيّة الإسرائيليّة. يعيش في القدس مع زوجته وأطفاله الثلاثة.

דניאלה
دانِيئلا ران

مسؤولة إداريّة

طالبة علم الاجتماع والأنثروبولوجيا والأدب العبري في الجامعة العبرية بالقدس. شاركت عامَ 2020 في “مِدْرِيشِت دْرُور” – وهو برنامج تعليمي مكثف يقوم على إعداد ناشطين شباب مع التركيز على النضال ضد الاحتلال ودراسة اللغة العربية. تعمل دانِيئلاه حاليًا في حركة الخريجين التي في طور التبلور.

دانِيئلا عضوة في خلية الطلاب الجامعيين التابعة لحركة “نقف معًا” (עומדים ביחד)، وقد اختارتها الحركة ممثلة لها لعضوية مجلس “جبل المَشارِف” (הר הצופים) ولمؤتمر الجامعة العبرية الموسَّع.

الهيئة الإداريّة

פרד-טאובר
ألفريد آي. تاوبر

عضو هيئة إداريّة

ألفريد هو أستاذ فخريّ في الفلسفة، أستاذ فخريّ في الطبّ ومدير فخريّ لمركز فسلفة وتاريخ العلوم في جامعة بوسطن. بحكم تخصّصه في علم الدم وفي الكيمياء الحيويّة، أصدر أكثر من 125 ورقة بحثيّة في علم المناعة، الكيمياء الحيويّة وعلم الأحياء الخلويّ. وبحكم تخصّصه في فلسفة وتاريخ العلوم، أصدر بروفسور تاوبر عدّة أبحاث حول الطب الحيويّ، الدراسات العلميّة المعاصرة والأخلاقيات في القرنين التاسع عشر والعشرين. في عام 2008، حصل بروفسور تاوبر على قلادة العلوم، وهي أعلى وسام استحقاق يمنحه معهد الدراسات المتقدّمة في جامعة بولونيا في إيطاليا، وفي عام 2011، حصل على الدكتوراه الفخريّة في الفلسفة من جامعة حيفا، حيث شغل منصب رئيس مجلس الأمناء بين العامين 2013-2019.

nasreen-hajyahya-b
نسرين حداد- حاج يحيى

رئيسة الهيئة الادارية

تعمل نسرين منذ العام 2015 مديرة لبرنامج العلاقات العربيّة-اليهوديّة في المعهد الإسرائيليّ للديمقراطيّة، حيث عملت سابقًا في مجال الأبحاث. قبل انخراطها في المعهد الإسرائيليّ للديمقراطيّ، أدارت نسرين في معهد مرحافيم مبادرة “التعدديّة في غرفة المعلّمين” بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بغية دمج معلّمين عرب في مدارس يهوديّة. بحكم ولادتها ونشأتها في مدينة الرملة وتخصّصها في مجال العلاقات العربيّة-اليهوديّة، تعمل نسرين على تجسير الفجوات الاجتماعيّة-الاقتصاديّة بين المواطنين العرب واليهود في إسرائيل. تحمل نسرين في جعبتها خبرة غنيّة في مجال النهوض بالتعليم غير الرسميّ في المجتمع العربيّ في إسرائيل، تحسين الوضع الاجتماعيّ-السياسيّ للشباب العرب وزيادة انخراط المواطنين العرب في مؤسّسات التعليم العالي وفي سوق العمل وزيادة تمثيل المواطنين العرب في الوظائف الحكوميّة وفي دوائر صنع القرار. حصلت نسرين على عدّة منح ودرجات امتياز أكاديميّة، من بينها منحة الجدارة الأكاديميّة لقسم الجغرافيا والبيئة البشريّة في جامعة تل-أبيب (2012) ومنحة الجدارة لصندوق بيكورا للعلوم (2011-2012). تعدّ حاليًا أطروحة الدكتوراه حول موضوع “أثر معوقات الحيّز الاجتماعيّ على جمود وخمود الشباب العرب (في الفئة العمريّة 18-22 عامًا) وتوجّهاتهم المستقبليّة”، في جامعة تل-أبيب. تحمل اللقب الثاني في التربية والجغرافيا الاجتماعيّة. نسرين هي مستشارة رئيسيّة في مؤسّسة بورتلاند وعضوة هيئة إداريّة في الصندوق الجديد لإسرائيل وشبكة نساء إسرائيل.

עמי-אילון
عامي أيالون

رئيسة الهيئة الادارية

شغل عامي في السابق منصب رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيليّ، قائد للأسطول البحريّ الإسرائيليّ، وزير وعضو كنيست. يحمل اللقب الثاني في الإدارة العامّة من جامعة هارفارد، واللقب الثاني في الحقوق من جامعة بار إيلان. يشغل منصب رئيس الهيئة الإداريّة لأكيم- الجمعية الوطنيّة للنهوض بالأشخاص ذوي المحدوديّة العقليّة التطوريّة، ورئيس اللجنة التنفيذيّة في جامعة حيفا. في عام 2000، خلال الانتفاضة الثانية، قاد عامي أيالون بالتعاون مع بروفسور سري نسيبة حملة “صوت الناس” لحثّ الإسرائيليين والفلسطينيين على التوقيع على وثيقة مبادئ مشتركة لحلّ الصراع. وقّع على الوثيقة حوال 450,000 شخص يهوديّ وفلسطينيّ.

הלל-בן-ששון
هيلل بن ساسون

عضو هيئة إداريّة

يحمل هيلل شهادة الدكتوراه، متزوج وأب لثلاثة أطفال ويشغل منصب مدير مركز الديمقراطيّة الليبراليّة.
حصل هيلل على لقب الدكتوراه في اللاهوت اليهوديّ من الجامعة العبريّة في القدس عام 2013، بعد تقسيم دراسته بين الجامعة العبريّة، جامعة نيويورك وجامعة برلين الحرّة. لديه إصدارات عامّة وعلميّة في اللاهوت اليهوديّ الكلاسيكيّ، السياسات الإسرائيليّة واللاهوت السياسيّ. كتابه الأول صدر مؤخّرًا عن دار النشر ماغنس، وستصدر هذا العام نسخته الإنجليزيّة عن دار النشر بالغريف ماكميلان.
في السنوات الأخيرة، عمل هيلل كأستاذ مساعد زائر في مجال الدراسات الإسرائيليّة في المعهد العالي للاهوت اليهوديّ وترأس برنامج “ميشوليم” الخاصّ للتربية السياسيّة والمدنيّة في كليّة أورانيم. يعمل أيضًل مستشار مضامين في ديوان رئيس الوزراء.
بين العام 2012 و 2015، وبعد فترة طويلة من النشاط السياسيّ الأهليّ، انضم هيلل إلى مولاد: مركز تجديد الديمقراطية الإسرائيليّة، حيث عمل مديرًا للبرامج.

מיקי-גיצין
ميكي غيتزين

عضو هيئة إداريّة

يشغل ميكي منصب المدير التنفيذيّ للصندوق الجديد لإسرائيل. قبل انخراطه هناك، شغل منصب مدير تنفيذي لمنظّمة “إسرائيل حرّة”- وهي منظّمة أهليّة تهدف إلى التأثير على الرأي العام وعلى سيرورات وضع الاستراتيجيات في قضايا الدين والدولة في إسرائيل. ميكي هو أيضًا عضو مجلس بلديّ في بلدية تل أبيب- يافا. عمل ميكي في السابق ناطقًا بلسان عضو الكنيست إيلان غيلون (ميرتس). قبل عمله مع عضو الكنيس غيلون، عمل ميكي مدير مشروع في منظّمة “الأصدقاء الأوروبيون لإسرائيل”- ومقرها مدينة بروكسل- التي تهدف إلى تطوير العلاقات بين البرلمان الأوروبيّ وإسرائيل. عمل ميكي أيضًا مديرًا مشاركًا لـ “مهرجان بيشيكيل”—وهي منظّمة إسرائيليّة غير ربحيّة تعمل على تطوير فضاءات للتعبير الفنيّ والثقافيّ في الضواحي في إسرائيل.
بعد إنهاء خدمته العسكريّة كضابط استخبارات في الجيش الإسرائيليّ، عمل مبعوثًا للوكالة اليهوديّة لأجل إسرائيل تحت رعاية الاتحاد اليهودي في إنديانا. يحمل ميكي اللقب الثاني في السياسة العامة من كلية لندن الجامعية، بعد حصوله على منحة تشيفنينج المقدّمة من وزارة الخارجيّة وشؤون الكومنولث والمجلس الثقافيّ البريطانيّ، واللقب الأول في العلاقات الدوليّة ودراسات الشرق الأوسط من الجامعة العبريّة. حصل ميكي على جائزة الصندوق الجديد لإسرائيل لحقوق الإنسان، وعلى جائزة غالنتر للقادة الإسرائيليين الشباب للعدالة الاجتماعيّة لعام 2015.

ראונק
رونق ناطور سْڤِنْدسِن

عضو هيئة إداريّة

رونق ناطور سْڤِنْدسِن سيدة فلسطينية عربية، مواطِنة إسرائيلية، تقيم في الدنمارك، أم لثلاثة أولاد، ومتزوجة لِكِيم ناطور سْڤِنْدسِن. إنها قائدة مجرِّبة لمنظمات المجتمع المدني ولديها قدرات تجنيد ممتازة وسِجِل حافل في التغيير الاجتماعي والسياسات من أوروبا والشرق الأوسط والولايات المتحدة. تتّسم بمهارتها في التنظيم المجتمعي والمرافَعات والخطابة والعلاقات مع المانحين وتجنيد الموارد والتطوير التنظيمي والإدارة والتدريب.

 

سنة 2015 عادت رونق إلى حيفا من كوپنهاچن عاصمة الدانمارك لتلعب دورًا رائدًا في الجهود لتعزيز المساواة للمواطنين الفلسطينيين في إسرائيل، ولبناء مجتمع مشترك بين العرب واليهود في إسرائيل. بصفتها مديرة مشارِكة لسيكوي-أفق، وهي منظمة مشتركة يقودها ويديرها يهود وعرب، عملت على إحداث التغيير داخل الوزارات والهيئات العامة والسلطات المحلية وبين عامة الناس. عملت على تشجيع السياسات الحكومية القائمة على المساواة تجاه المواطنين العرب وخلق واقع جديد لمجتمع مشترك ومتساوٍ.

انضمت عام 2019 إلى عائلتها في الدنمارك، وهي اليومَ مدربة ومعالِجة مستقلة في البرمجة اللغوية العصبية (NLP) باللغات العربية والعبرية والدنماركية، وناشطة سياسية في مجال تعزيز المساواة والمجتمع المشترك في إسرائيل أثناء تواجدها في كوپنهاچن.

חנא
حنا سويد

عضو هيئة إداريّة

وُلد د. حنا سويد في عيلبون، إسرائيل. د. سويد حاصل على ثلاث درجات أكاديمية من التخنيون – معهد إسرائيل للتكنولوجيا في الهندسة المدنية والتخطيط. بعد التخرُّج شغل مناصب أكاديمية في التخنيون (1988-1990)، جامعة رِيدِينْچ (المملكة المتحدة) (1990-1993)، وجامعة حيفا (1994-1995). خلال تلك الفترة، نشر الدكتور سويد أكثر من 20 بحثًا في مجلات دولية راقية عن مجالات اهتمامه الأكاديمي (التخطيط الحضري، وعلم المناخ والبيئة).

في تشرين الثاني 1993 انتُخب رئيسا لمجلس مسقط رأسه، قرية عيلبون العربية في الجليل، إسرائيل. خلال فترة عمله كرئيس للمجلس المحلي، مثّل البلديات العربية في إسرائيل في المجلس الوطني للتخطيط والبناء، وكان رئيسا للجنة القطرية لرؤساء السلطات العربية في إسرائيل حتى عام 2003.

أسس د. سويد، من جملة مؤسسات المجتمع المدني الأخرى، المركزَ العربي للتخطيط البديل في عام 2000 وشغل منصب الرئيس التنفيذي بين عامي 2004 و-2006. المجلس الوطني للتخطيط والبناء هو المركز العربي الرائد والمعترف به رسميًا (من قبل سلطات التخطيط في إسرائيل) وهو منظمة غير حكومية تعالج قضايا الأرض والتخطيط والتنمية المتعلقة بالمواطنين العرب في إسرائيل.

في عام 2006 تم انتخاب د. سويد عضوًا في الكنيست عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، حيث شغل المنصبَ لثلاث ولايات متتالية. وقد كان عضوا في لجنة الشؤون الاقتصادية، ولجنة مراقبة الدولة، ولجنة الشؤون الداخلية وحماية البيئة، ولجنة الأخلاقيات. كما شغل منصب رئيس اللجنة الخاصة للطاقة الخضراء والبديلة.

أسس الدكتور سويد وشارك في العديد من مجموعات الضغط في الكنيست، على سبيل المثال، الرئاسة المشتركة (مع عضو الكنيست الحاخام ميخائيل مِلْخِيور) للوبي البرلماني من أجل التعايش اليهودي العربي، واللوبي البرلماني لكنيست الحكومة المحلية.

استقال الدكتور سويد في عام 2015 من عضويته في الكنيست بعد أن أمضى فيها ثلاث فترات جزئية (9 سنوات). يشغل منذ نيسان 2015 منصب رئيس المركز العربي للتخطيط البديل.

סאמר-סוויד
سامر سويد

عضو هيئة إداريّة

يشغل سامر منصب مدير المركز العربيّ للتخطيط البديل الذي يُعنى بقضايا التخطيط والبناء في المناطق العربيّة. يعمل سامر أيضًا كموجّه مجموعات في مجال حلّ الصراعات في واحة السلام. ترأس سامر في السابق لجنة الطلاب العرب في جامعة حيفا، ويشغل حاليًا منصب سكرتير المبادرة العربيّة-الدرزيّة لإنهاء التجنيد العسكريّ الإلزاميّ للدروز ومنصب عضو في السكرتارية القطريّة للجبهة الديمقراطيّة للسلام والمساواة.
يحمل سامر اللقب الثاني في الدراسات الديمقراطية من جامعة حيفا، ويعمل حاليًا على كتابة أطروحته. يعيش مع عائلته في حيفا.

מרב מזרחי
مِيراڤ مِزراحي

عضو هيئة إداريّة

مِيراڤ مِزراحي هي رئيسة طاقم الموظفين والمشاريع الخاصة في صندوق إسرائيل الجديد منذ تموز 2018. قبل ذلك عملت مديرةً للعلاقات الخارجية في الصندوق الجديد لإسرائيل وكانت مسؤولة عن الجولات الدراسية وزيارات المانحين التي نظمها الصندوق. في كلتا الصِّفتَين هي مسؤولة عن برامج مختلفة للصندوق والعديد من المؤسسات العائلية. وتشمل هذه إدارة صندوق يافا لندن يعاري الذي يقدم منحًا صغيرة للقيادات النسائية من المجتمعات المحرومة؛ و”النساء كعاملات للتغيير الاجتماعي”، وهو تجمع خاص للمنح يخصص المنح الأولية للمبادرات الجديدة التي تعزز قضايا المرأة. كانت مِيراڤ في الماضي ناشطة في مجال منح الصندوق، لا سيما الممنوحة للمنظمات النسائية وللنساء ذوات الأصول اليهودية الشرقية. قبل انضمامها إلى الصندوق الجديد لإسرائيل في أيار 2006، كانت مِيراڤ مديرة قسم المشاريع في “الأخوة الدولية للمسيحيين واليهود”. حصلت مِيراڤ على اللقب الأول في العلوم السياسية والاتصالات من الجامعة العبرية في القدس، وهي خريجة برنامج قيادة النشطاء العموميين في الجامعة العبرية. وُلدت مِيراڤ ونشأت في القدس ولديها طفلان – نَداڤ ومايا.

ÐèÙç ÛèÞÕß
ÔÞÕáã ÜéÑê
أَريك كارْمُون

عضو هيئة إداريّة

د. أريك كارمون هو رئيس سابق ومؤسس للمعهد الإسرائيلي للديمقراطية. هذه المؤسسة عبارة معهد بحوث مستقل هدفه تعزيز الديمقراطية والقيم الديمقراطية في إسرائيل وتقويتها. حصل المعهد الإسرائيلي للديمقراطية في إسرائيل عامَ 2009 على جائزة مشروع عمر – مساهَمة خاصة للمجتمع والدولة لعام 2008-2009 ميلادي.

تخرج كارمون حاصلًا على اللقب الأول في التاريخ والفلسفة من الجامعة العبرية في القدس، حيث أنهى كذلك (بامتياز عالٍ) لقبَه الثاني في موضوع التاريخ. درس للحصول على الدكتوراه في التاريخ الأوروبي في جامعة ويسكونسين (University of Wisconsin) (تخصُّص رئيسي)، وتخصَّص في موضوع التعليم العالي في ألمانيا النازية. على مر السنين، كان عضوَ هيئةِ تدريس عدد من الجامعات في إسرائيل (جامعة بن چُوريون في النقب، جامعة تل أبيب وكلية السياسة العامة في الجامعة العبرية في القدس). يَشْغَل منصب باحث زائر في معهدMax Planck Institut fur Bildungsforschung  في ألمانيا. يَشْغل كارمون حاليًا منصب زميل أول في معهد هُوڤِر بجامعة ستانْفُورد.

كرئيس للمعهد الإسرائيلي للديمقراطية، أطلق، من بين أمور أخرى، مؤتمر قيسارية (1992)، مشروع الانتخابات التمهيدية (1992)، وبرنامج المتدربين في الكنيست (1993)، مَنْح جائزة “ميدالية الديمقراطية” (التي تُمنَح منذ 1994)، مجلة العين السابعة (1996)، مشروع “دستور بالموافقة” (1998)، و”منتدى الجيش-المجتمع” (2000)، وهو عبارة عن مبادرة مشتركة مع زملائه في المعهد، و”منتدى تصحيح نظام الحكم في إسرائيل” (2009) الذي يرأسه القاضي مائير شَمْچار (رئيس المحكمة العليا المتقاعد).

סלאם שרקייה
سلام شرقية

عضو هيئة إداريّة

سلام نائب مدير عام التسويق في چْلُويُس. شَغَل قبل ذلك منصبَ مدير التسويق في شركة كوكا كولا إسرائيل، وكان مسؤولا عن إدارة الأنشطة التسويقية للشركة في هذا المجال. في عام 2003، بدأ نشاطه كرئيس نقابة الطلاب في كلية داڤيد يِلِين في القدس. شغل بعد ذلك منصب الأمين العام لمنظمة الطلاب القطرية في إسرائيل، وانتقل بعد حوالي ثلاث سنوات للعمل مستشارًا للوزير السابق عامي أيالون في مجال الشباب والطلاب الجامعيين والمجتمعات. في عام 2009، انضم سلام لشركة پارْتنِر، التي كانت صاحبة الامتياز للعلامة التجارية Orange، وشَغَل العديدَ من المناصب الإدارية في قسم التسويق والمحتوى: إدارة تسويق المنتجات المتقدّمة (Mobile broadband)، وإدارة تسويق الهاتف المحمول 012 ومدير تسويق الأوساط، متولّيًا في الآن نفسه إدارة أعمال الشركة وأنشطتها التسويقية والترويجية وَسْطَ جماهير الهدف المختلفة.

سلام حاصل على اللقب الثاني في الإدارة والسياسة العامة من كلية الإدارة الحكومية والاستراتيجية في المركز متعدد التخصّصات هرتسليا، وعلى اللقب الأول في التربية من كلية داڤيد يِلِين الأكاديمية في القدس.

متزوجٌ من ألماس ويقيم في جَت بالمثلث.

גון-הלפין
جون هالبين

عضو هيئة إداريّة

جون هو زميل قديم في مركز “أميركان بروغريس” المتخصّص في النظريات السياسيّة، الاتصال وتحليل الرأي العام. يشغل أيضًا منصب مدير مشارك لبرنامج الدراسات التقدميّة في CAP- وهو برنامج متعدّد التخصّصات قام بتطويره بنفسه لدراسة التاريخ الفكريّ، المبادئ التأسيسّة والوعي العام للتقدّميّة. ألّف هالبين بالتعاون مع جون بوديستا “قوة التقدّم: كيف يمكن للتقدّميين الأمريكيين أن ينقذوا اقتصادنا، مناخنا ودولتنا (مجدّدًا)”- وهو كتاب صدر عام 2008 حول تاريخ الحركة التقدّميّة.

ينشط هالبين في مركز أميركان بروغرس منذ عام 2003، حيث شغل في السابق منصبب مدير، باحث ومحرّر خطابات تنفيذيّ. كتب هالبين النشرة اليوميّةTalking Points لـمركز American Progress Action Fund في العامين 2004 و 2005، وأدار عدّة مشاريع في مجال الاتصال في CAP حول قضايا مختلفةـ من بينها الإيمان بالسياسة، الرعاية الصحيّة، مديونية المستهلك، الضرائب، الفقر والسياسات الأجنبيّة. قبل الانضمام إلى “أميركان بروغرس”، كان باحثًا مشاركًا رئيسيًّا في Greenberg Quinlan Rosner Research، حيث قدّم إرشادًا استراتيجيًّا وأجرى بحوثًا حول الرأي العام للأحزاب السياسيّة والمرشّحين السياسيين، بما في ذلك، الحملة الانتخابات الرئاسيّة لآل جور في العام 2000، لحزب العمل البريطانيّ، للحزب الديمقراطيّ الاجتماعيّ النمساويّ ولمجموعة واسعة من الحملات الكونغرسيّة، التشريعيّة والتمهيديّة.

משה-הלברטל
موشيه هالبيرتال

عضو هيئة إداريّة

حصل بروفسور موشيه على شهادة الدكتوراه من الجامعة العبريّة في القدس عام 1989. بين العامين 1988 و 1993، كان زميلًا في جمعية زملاء هارفارد. عمل بروفسور هالبيرتال كأستاذ زائر في كلية الحقوق في هارفارد ، في جامعة بنسيلفانيا وفي كلية ييل للحقوق. يعمل حاليًّا أستاذًا للفكر اليهوديّ وللفلسفة اليهوديّة في الجامعة العبريّة وأستاذ كرسي “غروس” (Gruss Professor) في كلية الحقوق في نيويورك. ألّف عدّة كتب، من بينها Idolatry(عمل مشترك مع أفيشاي مرغليت، 1992)، People of the Book: Canon, Meaning and Authority (2007) – كلاهما إصدار دار النشر التابعة لجامعة هارفارد، Concealment and Revelation: Esotericism in Jewish Tradition and its Philosophical Implications (2007) ، On Sacrifice (2012)، Maimonides: Life and Thought (2013) إصدار دار النشر التابعة لجامعة برينستون. حصل بروفسور هالبيرتال على جائزة غولدشطاين-غورن للكتاب وذلك عن أفضل كتاب حول الفكر اليهوديّ بين 1997 و 2000. عُيّن عضو في أكاديميّة إسرائيل للعلوم والإنسانيات (2010). في عام 2015، أعطى محاضرة ديوي التابعة لكلية الحقوق في جمعية شيكاغو “ثلاثة مفاهيم لكرامة الإنسان”.

סיד-טופול
سيد توبول

عضو هيئة إداريّة

تعلّم سيد من مدرسة بوسطن اللاتينيّة (Boston Latin School)، وهو من مواليد بوسطن، ماساتشوستس. يحمل اللقب الأول في الفيزياء ودكتوراه فخرية في العلوم من جامعة ماساتشوستس. تخرّج من مدرسة Harvard-MIT Radar School وفاز بجائزة القيادة MIT Corporate Leadership Award. عيّن السيد توبول في Satellite Hall of Fame، Cable Television Hall of Fame، MTC Hall of Fame و Georgia Technology Hall of Fame. السيّد توبول هو زميل في المنظّمة اليهوديّة-الأمريكيّة الصهيونيّة Ameinu، عضو هيئة إداريّة في “أمريكيون من أجل السلام” وعضو في مجلس JCRC. شغل في السابق منصب رئيس الهيئة الإداريّة لـ Scientific-Atlanra، ويشغل حاليًا منصب رئيس مجموعة توبول ذ.م.م (Topol Group LLC) وصندوق توبول العائليّ (Topol Family Fund).
شغل توبول منصب مدير عام Selenia Communucation- وهو مشروع مشترك مع Raytheon في روما، إيطاليا، بين 1960 و 1965، حين أصبح رئيس قسم الاتصال في Raytheon.
في منطقة بوسطن، كان توبول عضوًا في الهيئة الإداريّة لشبكة الجالية اليهودية، مجلس بوسطن الكبرى وعدة مؤسّسات خيرية في منطقة بوسطن الكبرى.
يشغل توبول منصب عضو في الهيئة الإداريّة لأمريكيين من أجل السلام منذ عام 2000، وفي JStreet PAC منذ 2008. كان عضوًا في الهيئة الإداريّة على تحالف العدالة والسلام (بريت تسيديك فيشالوم) من 2004 وحتى 2009. في عام 2003، سافر إلى جنيف لحضور التوقيع على اتفاقيات جنيف، وهو مسودة اتفاقية للصراع الإسرائيليّ-الفلسطينيّ. خلال هذه الفترة، كان توبول عضوًا في تحالف الشتات الأمريكيّ للسلام الإسرائيليّ-الفلسطينيّ- وهي مجموعة حواريّة في منطقة بوسطن الكبرى.
المشروع السلميّ الأخير لتوبول هو تمويل مشاريع لتطوير قادة سلميين من 10 جامعات في الولايات المتحدة وإسرائيل.

דיאנה-ליפטון
ديانا ليبتون

عضوة الهيئة الإداريّة

قبل القدوم إلى إسرائبل عام 2011، كانت ديانا زميلة في كلية نيوهام، كامبريدج (1997-2006) وأستاذة للدراسات اليهوديّة والتوراة العبريّة في كلية كينغ في لندن (2007-2011). هنا في إسرائيل، درّست التوراة في مدرسة الطلاب الأجانب على اسم روتبرغ في الجامعة العبريّة، وتقوم حاليًّا بالنشاط الأكاديميّ نفسه في قسم دراسات التوراة في جامعة تل-أبيب. إنّها أم فخورة لجيكوب وجوناه، وتعيش في القدس مع زوجها حاييم. كتابها الأخير “من الثمرة المحرّمة إلى الحليب والعسل: شرح الأغذية المذكورة في التوراة” (إصدار “أوريم”) متوفّر على موقع أمازون- ريع المبيعات يُرصد لبنك الغذاء الوطنيّ في إسرائيل.